باكريت: التعايش بين الجنوب والشمال في إطار عملية سياسية أثبت فشله

عدن ( نخبة حضرموت ) متابعات

أكد الشيخ راجح باكريت، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي ، أن التعايش السياسي بين الجنوب والشمال في إطار عملية سياسية واحدة أثبت فشله.

وأعرب الشيخ باكريت في مقابلة مع قناة عدن المستقلة، عن رفضه لهذه الفكرة، مشيرًا إلى أنه بعد المرحلة التي مر بها الجنوب بعد حرب 94، أصبح من الواضح أنه لا يمكن للأطراف التعايش في إطار سياسي واحد، وأن هذا الأمر تم رفضه.

وفي هذا السياق، أشار الشيخ باكريت إلى الحلا المقترح من قبل الرئيس عيدروس الزُبيدي، والذي يتمثل في العودة إلى الوضع الذي كان سائدًا قبل عام 1990، حيث يكون هناك دولتين متجاورتين ومتحابتين. وقد أكد الشيخ باكريت أن هذا الحل يعد الأفضل، بدلاً من البقاء في إطار واحد يشهد تحارب وتناحر بين الأطراف المعنية.

وفيما يتعلق بالنزوح من الشمال إلى المهرة، أشار الشيخ باكريت إلى وجود أعداد كبيرة من أبناء الشمال في المهرة، يفوق عددهم المليون شخص، وأبدى استياءه من عدم قيام الحكومة الشرعية بتنظيم عملية النزوح بشكل منظم ومخطط. وأكد أنه لم يتم تسجيلهم أو رفع كشوفاتهم للمنظمات الدولية، بل يتم دخولهم إلى المهرة بشكل عشوائي وغير مراقب.

وأخيرًا، تحدث الشيخ باكريت عن توزيع المساعدات، حيث أشار إلى أن المهرة تتلقى نسبة تتراوح بين 10-15% فقط من تلك المساعدات، في حين تذهب النسبة الأكبر لأطراف أخرى، وأبدى استياءه من عدم استفادة أبناء المهرة من تلك المساعدات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق