مقال لـ: عبدالكريم مقرم المناضل أحمد الحامد عرفته محباً لحضرموت ، محارباً كل ما ينهش بالجسد الجنوبي

سيئون (نخبة حضرموت) مقالات

قيادي لا تهزه الرياح ولا يتأثر بالعواصف وتقلبات الطقس ، عرفته محباً لحضرموت والجنوب بشكل عام ، مستعداً ليضحي في سبيل حمايته، محارباً كل ما ينهش بالجسد الجنوبي ، ومطالباً بالحقوق الحضرمية .

رجل لا يبحث عن مصالح شخصية، او ينافس على الظهور بشاشات التلفاز ، احدثكم عن المناضل الأستاذ أحمد عمر الحامد نائب رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمديرية سيئون .

هذا الرجل الذي رغم تقدمه بالعمر آباء إلا أن يحضر ويشارك في كل الفعاليات الجنوبية منذ انطلاق الثورة الجنوبية في العام 2007م سوا في حضرموت أو بالعاصمة عدن ، ولم ينتهي دوره هنا فقط فقد ابى الان أن يكون مشاركا في عهد جديد للجنوب عبر انخراطه بقوائم المجلس الانتقالي الجنوبي ، وقبوله بالعمل التطوعي نائبا لرئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية بسيئون .

احبه الناس بحضرموت والجنوب بشكل عام بقدر حبه لوطنه وإخلاصه ، وصراحته ومطالبته بحقوق الجنوب المسلوبه ، و بمواقفه البطولية وتواضعه ونزاهته ، والوفاء والإخلاص والحنكة والدهاء في عمله .

ان تحدثنا عن الوفاء نجده في مقدمة الأوفياء وان تحدثنا عن الإخلاص فهو معلم المخلصين ، وكم اتمنى ان يكون له منصب أعلى مستقبلاً في المجلس الانتقالي الجنوبي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق