عبدالقادر القاضي أبو نشوان يكتب اللحظة المفصلية

(نخبة حضرموت) خاص


لا شيء اليوم سيخفف أوجاعهم ولا شيء اليوم سيجبر كسرهم السياسي والعسكري،،


فهاهو اليوم رغم انوفهم قطار الجنوب وأجياله اخذ وضعية الانطلاق نحو الأهداف المنشودة لأستكمال ماتبقى من مسيرة نضالاته وكفاحه لأسترداد حقه السياسي المستحق له واللائق به .


من الغد وما سيلي الغد إن صدقت نواياهم فأن مؤسسة الشرعية ستحرر اخيراً من قبضة حزب الإصلاح ومنتفعي المرحلة من تجار نفط وتجار سلاح وتجار حروب وفاسدين وستقلص مساحات نفوذهم واستأثارهم بالقرار السياسي .


من الغد وماسيلي الغد ،، ستذوب وتتلاشىء كل المكونات والأسماء الهلامية من تلقاء نفسها وهي نتيجة طبيعية لكل من لايملك شعب يسانده ويلتف حوله ولا ارض يقف عليها بين شعبه ،، 


كل تلك الأكشاك والدكاكين التي انكشف امرها وتعاملها مع رموز نظام صنعاء القبلية والعسكرية بأسم الجنوب خلال هذه الحرب الأخيرة ،، جميعها ستفرم تحت عجلات قطار الشعب الذي تجاوزهم وتجاوز مرحلة اللعب على المتناقضات ولم يعد يسمح لأحد بأن يستغله ليتاجر بقضيتة .


إنها لحظة مفصلية في تاريخ نضال الشعب الجنوبي الذي حباه الله بعد تضحيات وسنوات من الشتات بقيادة صلبه ورجال مؤمنيين مقاتلين لايداهنون ولايتماهون 

ولايقايضون في الثوابت ولا يحق لهم ذلك.


إنها مرحلة جديدة تتطلب وعي كبير وعمل سياسي وإعلامي جبار يواكب المرحلة ويتطلب شحذ كل الهمم ومزيداً من الالتفاف الشعبي الجنوبي حول المجلس الانتقالي وقياداته وأن لا يسمح لكائن من كان بأن يحاول أن ينحرف بمسار قطار الجنوب وأجياله . 


تحية لقيادة مجلسنا وتحية لقيادة التحالف ممثلة بالمملكة العربية السعودية وتحية والف تحية لدولة الإمارات العربية المتحدة على بذل كل الجهود في إيقاف كل ذلك العبث والأسفاف في حق الجنوب وشعبه.  

  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق