وزير النفط والمعادن يبحث مع سفراء الاتحاد الاوروبي استهداف ميليشيات الحوثي لمنشآت النفط

عدن ( نخبة حضرموت ) سبأنت

بحث وزير النفط والمعادن الدكتور سعيد الشماسي، اليوم، بالعاصمة عدن، مع سفير الاتحاد الاوروبي جابريل مونريرا وسفراء فرنسا جان ماري صفا وألمانيا هيربرت جايجر وسويسرا توماس أورتل، ابعاد الجوانب الانسانية جراء استهداف المنشأت النفطية وتاثيرها على مساعي عملية السلام في البلاد.

واستعرض الاجتماع، مستجدات الاوضاع الاقتصادية الناجمة عن توقف تصدير النفط الخام بسبب استهداف المليشيات الحوثية الانقلابية ومايترتب عليه نتائج وخيمة في مضاعفة معاناة المواطنين في مختلف المجالات.

واوضح الوزير ان عائدات الموارد النفطية تشكل 75 بالمائة من الموازنة العامة للدولة يصرف منها مرتبات للموظفين وتسديد اعتمادات الواردات من السلع الغذائية ونفقات تشغيلية لتيسير اعمال السلطات المحلية بالمحافظات المحررة.

ونبه الى سلوكيات المليشيات الانقلابية والتنصل الذي دأبت عليه من عدم الالتزام بالهدنة والاتفاقيات ودليل ذلك، رفض صرف مرتبات الموظفين في مناطق سيطرتهم عقب دخول سفن المشتقات النفطية لميناء الحديدة والذي قدرت عائدات البيع فيها حتى منتصف نوفمبر الماضي بأكثر من 300 مليار ريال يمني والعمل على افتعال الازمات واحتكار بيع المشتقات بالسوق السوداء لجني الارباح والتكسب لصالح قياداتها الميليشاوية..موضحاً ان الوضع حالياً صار معقداً ويتطلب اتخاذ الاجراءات الرادعة جراء الاعمال الارهابية وتدارس ذلك من كافة الجوانب لكبح تمادي هذه الجماعة التي لا تعترف بالقانون الإنساني والمواثيق والمعاهدات الدولية وتحملها العواقب الوخيمة لهذا النهج العدواني على ممتلكات الشعب.

وعبر وزير النفط والمعادن، ان المسؤولية مشتركة في التصدي لمثل هذه الهجمات التي تهدد خطوط الملاحة الدولية والجوانب المتصلة بالاعمال الانسانية في البلاد.

من جانبه اكد سفير الاتحاد الاوروبي، ان الاتحاد سيواصل دعم اليمن وتقديم المساعدات الانسانية والتنموية.. مندداً بالاعمال الارهابية التي قامت بها المليشيات الحوثية على المنشأت النفطية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق