الكاتب الحضرمي سعيد عبدالله :الهزائم والفضائح عند الإخوان والإحباط والهزيمة النفسية عند الجنوبيين..

يحول إعلام المهزومين الهزيمة لإحباط عند خصومهم الذين يفتقدون للخبرة السياسية ولا يفهمون هذا النوع من الصراع شديد التداخل

العقل الجنوبي يعرف صراع الضربة القاضية وهذه الثقافة السياسية جائت عقب الإستقلال من بريطانيا.

صراع لايدوم أيام ينتهي بمنتصر ومهزوم وتخلص الحكاية بانتظار حكاية ضربة قاضية أخرى.

في الطرف الآخر من صراع اليوم توجد جماعة عمرها قرابة القرن كله صراع للوصول للهدف تنكسر وتقوم وتراوغ تناور تتخفى تظهر تتحول لعمل خيري تارة وجماعة مسلحة تارة أخرى تحول وبلا شك تلعب الأيدلوجيا الحركية دوراَ مهماَ ومحورياَ في هذا البقاء..

في سوريا تقاتل روسيا العظمى بجيشها مع بشار الأسد منذ سنوات تتوقف المعارك تنطلق تبدأ مفاوضات تتوقف تعقد اتفاقيات لاتنفذ تبقى المعادلات العسكرية تراوح مكانها سنين رغم وجود دولة عظمى كروسيا وجيشها وبشكل مباشر..

لكن لا ضربة قاضية واحدة في هذا الصراع ذو الأوجه والأقطاب المتعددة..

كذلك الأمر في ليبيا..

من لايمتلك نفساً طويلاَ ورباطة جأش في هذا الصراع الكبير والممتد سيسقطه عدوه حتى لو كان عدوه في أصعب لحظات انكساره وهزيمته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق