نذر حرب جديدة في أبين قد تشعلها عناصر الإرهاب

عدن (نخبة حضرموت) 4 مايو / تقرير/ باسم فضل الشعبي

ما تزال الاوضاع في محافظة ابين متوترة وهناك تكهنات من ان تكون نذر حرب جديدة على الابواب في حال استمرت عناصر الارهاب التي توظفها جماعة الاخوان المسيطرة على الشرعية اليمنية لاستهداف قوات الحزام الامني المرابطة في المنطقة الوسطى بابين شمال شرق العاصمة عدن.

وتدخلت قوات العمالقة الجنوبية المتواجدة في خطوط التماس لتهدئة حدة التوتر بين الطرفين بعد جولة من الصدامات وقعت في منطقة الخبر ومناطق من احور بين القوات الجنوبية وميليشيا الإخوان التابعة للشرعية اليمنية.

وتقول المعلومات الواردة من هناك ان: “وساطة قوات العمالقة الجنوبية بمعاونة قبائل المراقشة نجحت في وقف التوتر واعادة القوات المشتبكة الي مواقعها لكن هذه الخطوة قد لا تصمد طويلا اذا ما عادت عناصر الارهاب لاستهداف قوات الحزام الامني التي ترابط في منطقة الخبر وعدد من مناطق المنطقة الوسطى”.

وتتواجد قوات العمالقة الجنوبية في ابين بناء على اتفاق وقف الحرب في ابين التي اندلعت بين القوات المسلحة الجنوبية وبين
ميليشيا الإخوان التابعة للشرعية اليمنية، واستمرت نحو ستة اشهر حيث جلبت اللجنة العسكرية السعودية قوات العمالقة الجنوبية من الساحل الغربي الى أبين ضمن خطة حفظ السلام ووقف الصدام بين الطرفين المحتربين واعادة الأمن للمحافظة ولضمان عدم اندلاع حرب ثانية”.

وكانت قوات الحزام الامني المرابطة في المنطقة الوسطى تعرضت لهجمات مختلفة من عناصر ارهابية تعمل كغطاء لمليشيا الإخوان التابعة للشرعية ما اسفر عن سقوط نحو 25 قتيلا وعدد من الجرحى في هجمات متفرقة وهو ما عده المجلس الانتقالي الجنوبي تصعيدا خطيرا.

وفي وقت سابق، قال العميد عبداللطيف السيد قايد الحزام الامني في ابين ان القوات الجنوبية جاهزة للتعامل مع عناصر الارهاب ومليشيا الإخوان في مناطق متفرقة من ابين والقيام بسحقها لافتا الي ان قوات الاصلاح تهدف الي تفجير حرب ثانية في ابين بهدف الوصول الي العاصمة عدن لكن هذا يعد من المستحيل”.

وقال السيد ان قواته سوف تتصدى لأي تقدم نحو عدن وستفشله مشيرا الي ان قواته تحظى بدعم شعبي وقبلي كبير وانه في انتظار الاوامر للقيام بتطهير ابين من الإرهاب.

والمعروف عن عبداللطيف السيد انه من اشد المعادين للجماعات الارهابية وكان يراس اللجان الشعبية التي قاتلت القاعدة في ابين لسنوات طويلة وانتصرت عليها وقد نجا عدة مرات من محاولات اغتيال نفذتها العناصر الارهابية وقتل اقارب له في تلك العمليات.

وبينما يحتدم الصراع في مارب بين القبائل وما يسمى بـ”الجيش الوطني” من جهة وجماعة الحوثي من جهة اخرى فان مليشيا الإخوان التابعة للشرعية تحشد قواتها في ابين وطورالباحة للعودة الي العاصمة عدن في صورة تدل دلالة كبيرة عن وجود تنسيق حوثي اصلاحي لتفجير حرب جديدة في الجنوب ومحاولة العودة الي عدن مجددا.

وكانت معلومات وردت في احد المواقع الاخبارية التابعة لجماعة الحوثي كشفت عن وجود تنسيق بين مليشيا الحوثي وميليشيا الإخوان التابعة للشرعية في الجنوب لقتال القوات المسلحة الجنوبية والوصول الى العاصمة الجنوبية عدن.

فيما يرى مراقبون انه: “على المجلس الانتقالي الجنوبي الاستعداد لكل الاحتمالات لمواجهة التحشيد الاخواني الحوثي في الجنوب فلربما تلوح في الافق نذر حرب جديدة لاسيما وان عناصر الارهاب الذراع المسلح لجماعة الاخوان ما تزال تستهدف قوات الحزام في ابين حتى اليوم رغم الجهود الكبيرة التي تبذل لتفويت الفرصة عليها واخماد اية فتنة جديدة قد تقود لحرب ثانية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق