خاص”نخبة حضرموت” : أبرز التناولات الساخنة للمشهد اليمني في الصحف العربية صباح الجمعة

نخبة حضرموت/رصد خاص

رصد موقع “نخبة حضرموت” أبرز التناولات الصحفية العربية الساخنة في الشأن اليمني المحلي لهذا اليوم الجمعة الموافق 22 نوفمبر 2019م:

– قائد العمليات المشتركة: انهيار تام للمليشيا المدعومة من إيران
– اختطافات في صنعاء وإب .. والحوثي يجند 12.000 طفل

#صحيفة عكاظ:

داهمت المليشيا الحوثية عددا من منازل المدنيين واختطفت عددا منهم في العاصمة صنعاء ومحافظة إب في إطار حملتها لتخويف المواطنين اليمنيين تخوفاً من أي انتفاضة شعبية قد تنطلق في أي لحظة كما حدث في العراق ولبنان وإيران.

وقالت مصادر إعلامية في صنعاء لـ«عكاظ» إن مليشيا مما يسمى بالأمن الوقائي (الاستخبارات الحوثية) داهمت عددا من المنازل خلال الـ24 ساعة الماضية في أحياء متفرقة بصنعاء واختطفت عددا من المدنيين، موضحة أن المليشيا أقامت نقاط تفتيش في شوارع الأحياء المستهدفة ومنها شارع حدة ونقم قبيل تنفيذها حملات المداهمات واعتقلت عددا من الشباب وفي محافظة إب، اعتقلت المليشيا عددا من المدنيين في مديرية السبرة ونهبت ممتلكاتهم بعد أن اقتحمت المنازل وروعت الأطفال والنساء، واتهمت منظمة حقوقية الحوثيين بتجنيد 12341 طفلاً والدفع بهم إلى مختلف الجبهات للقتال.

من جهته، قال قائد العمليات المشتركة في اليمن اللواء الركن صغير حمود بن عزيز، إن مليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً باتت في انهيار تام، نتيجة الخسائر التي تتكبدها في مختلف جبهات القتال.

– السعودية لم تتأثر بالعمليات الحوثية ضدها

#صحيفة عكاظ:

أكدت صحيفة عكاظ السعودية ايضا أن مسيرة التنمية لدى المملكة العربية السعودية لم تتأثر من العمليات العدوانية التي تنفذها المليشيات الحوثية ضد المملكة. وقالت الصحيفة، إنه ورغم ما تعرضت له المملكة من عمليات استهداف عدوانية من جانب مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بإطلاق أكثر من 500 صاروخ باليستي وطائرات مسيرة خلال الشهور الماضية إلا أن مسيرة المملكة التنموية لم تتأُثر ولا حياة المواطنين والمقيمين وذلك بفضل منتسبي القطاعات العسكرية والأمنية.

وأشارت الصحيفة، إلى أن خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السنوي بمجلس الشورى أمس الأول كان مبشراً للسعوديين وللعالم، في ما يخص ملاحقة المتطرفين، والقضاء على مظاهر التطرف في هذه البلاد، التي عانت سنوات من الإرهاب، حتى تمت مواجهته ومحاصرة هذا الفكر الشيطاني بكل الوسائل والأدوات ليعود الاعتدال والوسطية سمة تميز المجتمع السعودي.

– خبراء أوروبيون للبيان: الحوثي يمثل تهديداً للأمن العالمي

#صحيفة البيان الاماراتية:

ندد خبراء أوروبيون باستمرار ميليشيا الحوثي، المدعومة من إيران، في تهديد الملاحة البحرية في منطقة جنوب البحر الأحمر وباب المندب وبحر العرب، مؤكدين لـ «البيان» أن خطف القاطرة البحرية «رابغ 3» جنوب البحر الأحمر، يوم الاثنين الماضي، والتعرض لسفينتين أخريين في الخليج العربي وخليج عمان، إرهاب مباشر تمارسه ميليشيا الحوثي بنفس الآليات والتكتيك والأدوات التي تتبعها إيران وهو ما يعد تهديداً للأمن العالمي، وأن التغافل عن حسم هذه القضية من جانب المجتمع الدولي والقوى الغربية، سيؤدي لكوارث في المستقبل، خاصة أن إصرار إيران وأعوانها على إعاقة الملاحة الدولية، واضح ومكتمل الأركان

وقال إفرايم زجفريد، الخبير في المفوضية الأوروبية لشؤون الطاقة في بروكسيل لـ «البيان»، إن احتجاز ميليشيا الحوثي لثلاث سفن، بينها القاطرة البحرية «رابغ 3» في جنوب البحر الأحمر، يوم الاثنين الماضي، الهدف منه تأكيد مفهوم «الملاحة البحرية في خطر»، الذي تسعى إيران لفرضه منذ عام 2017.وهذه العملية الأخيرة – رغم الإفراج عن السفينة رابغ صباح الأربعاء – تستدعي توقفاً دولياً حاسماً لردع الحوثيين.

وأضاف ميشال بروكنر، الضابط السابق في البحرية الفرنسية، أن أمن الملاحة الدولية في البحر الأحمر وبحر العرب، مسألة أمن دولي، لذا، أرى بشكل مؤكد أن نقاش القادة الأوروبيين خلال الأيام القادمة، في إطار إعادة تشكيل قوة حلف شمال الأطلسي «الناتو»، سوف يسفر عن حركة مواجهة مع طهران وأذرعها في اليمن، بالتنسيق مع الأمم المتحدة، التي تتحرك لفرض السلام في اليمن.لا سيما بعد اتفاق الرياض، الذي تسعى ميليشيا الحوثي بتصرفاتها الإرهابية هذه لنسفه، لكن هذا لن يحدث، بل أصبح مبرراً لتحرك عسكري دولي، مع تغير معادلات عديدة سياسية وعسكرية وأمنية في المنطقة، قد تقلب دفة الأحداث خلال أيام.

– الانقلابيون الحوثيون يعطلون سوق العسل اليمني

#صحيفة مكة:

دمر الانقلابيون سوق العسل اليمني الذي كان يطلق عليه من قبل «سوق الذهب».وتواجه صناعة العسل صعوبات كثيرة يتعلق بعضها بالتصدير، وكذلك جراء الحرب المستمرة التي أشعلها الحوثيون، مما يشكل حاجزا أمام القطاع الذي شكل في السابق مصدر فخر لليمن، وترك كثيرون هذه المهنة بعدما لم يجدوا من يشتري إنتاجهم في ظل النزاع الذي أثر على القدرة الشرائية لليمنيين.

وفي منطقة أسلم الريفية شمال شرق صنعاء، يصف محمد مانع خلايا النحل المستطيلة على الأرض، ويفتح بيديه العاريتين إحداها ليخرج النحل منها.ويحكي النحال اليمني عن خسائره قائلا «قدمنا أخيرا إلى هذه المنطقة في محافظة حجة التي تقع على خط الجبهة، تعرضت اثنتان من شاحناتنا للنهب»، وأضاف «كانت الشاحنة الأولى تنقل العسل والأخرى تنقل خلايا النحل».

وعرف اليمن بالعسل ذي الجودة العالية، ومن بين أبرز المنتجات عسل «السدر الملكي» الذي ينتج من نبتة السدر التي تنمو في الأراضي البرية والصحراوية في جنوب شرق اليمن، خاصة محافظة حضرموت.ويعد هذا النوع من الأفضل في العالم، ويشيد الخبراء بفوائده الصحية الكثيرة مثل علاج الاضطرابات الهضمية.

– تحرّكات الميسري تهدد اتفاق الرياض

#صحيفة العرب الصادرة من لندن:

‏تتطلّع الأوساط السياسية اليمنية إلى مصير كلّ من وزير الداخلية ووزير النقل في حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، أحمد الميسري وصالح الجبواني، وموقف هادي منهما، كونهما يقودان ما يشبه التمرّد على اتفاق الرياض بين السلطة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، ويتحرّكان في مناطق سيطرة جماعة الإخوان المسلمين ويحاولان التجييش ضدّ الاتفاق الذي عبّرا أكثر من مرّة عن رفضهما له. وتحذّر مصادر يمنية من أن خضوع الشرعية لضغوط الإخوان وإسنادها أي دور للوزيرين الميسري والجبواني في السلطة الجديدة الجاري تشكيلها بالتعاون بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي سيشكّل ما يشبه الانقلاب على اتفاق الرياض ويمثّل تهديدا كبيرا له

وقالت وكالة سبوتنيك الروسية، الخميس، نقلا عن مصادر لم تسمّها إنّ بوادر أزمة جديدة يمكن أن تندلع بين الشرعية والمجلس الانتقالي والتحالف من جانب، ووزيري الداخلية والنقل في بعض المحافظات بسبب تغريد الوزيرين خارج سرب الشرعي. وأضافت الوكالة أنّ أولى حلقات الأزمة بدأت بعد توجيهات هادي بعدم الاعتداد بأي من القرارات والتعليمات، التي يصدرها وزير الداخلية

وذهب أحد المصادر حدّ القول إنه في حال عدم انصياع الميسري والجبواني لقرارات الشرعية واتفاق الرياض، سيكون هناك موقف واضح للتحالف ، مضيفا في حالة العبث بالاتفاق بعد أن تم وقف إطلاق النار بين جميع الأطراف، فإن التحالف لن يقف مكتوف الأيدي وسيقوم بعمل عسكري حاسم ضد الطرف الذي يرفض اتفاق السلام

– خطر الإرهاب.. تراجع نسبته الى 50% منذ 2014

#صحيفة الخليج الاماراتية :

قالت الصحيفة في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان “خطر الإرهاب”، إن خلاصة “تقرير مؤشر الإرهاب العالمي 2019” الصادر عن منظمة الاقتصاد والسلام قد تبدو مطمئنة نسبياً، مع الأرقام التي تشير إلى تراجع عدد ضحايا الإرهاب بأكثر من 50% منذ 2014 حتى الآن.وأضافت الصحيفة،و بالطبع يرجع ذلك إلى جهد عشرات الدول المشاركة في تحالف مكافحة الإرهاب، وتحديداً في قضائها على تنظيم داعش في العراق وسوريا الذي ساهم في ارتفاع أرقام المؤشر قبل سنوات.


و لفتت الصحيفة إلى أن التقرير أشار أيضاً إلى أن “الإرهاب مازال يمثل تهديداً أمنياً عالمياً، حيث سجلت 71 دولة على الأقل مقتل شخص واحد بسبب عمليات إرهابية” خلال العام. كما أكدت الأرقام استمرار”زيادة في الإرهاب اليميني المتطرف للعام الثالث على التوالي في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية وأوقيانوسيا”، مشددة على أن ذلك يجب ألا يؤدي إلى أي تراخٍ في مواجهة الإرهاب. وأكدت الصحيفة، إن مواجهة خطر الإرهاب تتطلب عدم الانتظار حتى يظهر “داعش” جديد، أو تستجمع تنظيمات تقليدية شتات بقاياها، وإنما الاستمرار في ضرب بؤر الإرهاب بالقوة نفسها وتعزيز الجهود لتجفيف منابع الإرهاب وعزل الدول والقوى التي توفر له الدعم والغطاء

– «أنين المساجد».. المليشيا الحوثية تستهدف بيوت الله

#صحيفة اليوم السعودية:

• تحويلها إلى منابر لتسويق مشروعها الطائفي
• الترويج للثورة الخمينية والمشروع الإيراني
• 800 مسجد طالتها انتهاكات الحوثية
• تفجير 80 مسجداً ومراكز التحفيظ
• تعرّض 45 مسجداً للقصف
• اختطاف وتعذيب مئات الأئمة والخطباء

استهداف المساجد وتفجيرها في اليمن يعد من أولويات ما تقوم به مليشيا الحوثي الإرهابية في المناطق التي تخضع لسيطرتها بصورة تستفز المجتمع ويتحدى قيمه وهويته الدينية التي عرف بها.

والمتتبع لتاريخ مليشيا الحوثي الإرهابية التي تعد امتداد لتاريخ الإمامة يجد أن هذا كان ولا يزال نابعاً من أفكارها المتطرفة الداعمة للمشروع الإيراني “الصفوي” وأطماعه التوسعية؛ فمنذ أول طلقة في تمردها على الدولة اليمنية انطلاقا من كهوف مران بزعامة الهالك حسين الحوثي، وما سبق ذلك من إعداد مليشياوي وتهيئة لحروب طويلة، كانت مليشيا الحوثي الإرهابية تدرج المساجد على سلّم أولوياتها، حيث تسعى إلى السيطرة عليها، وتحويلها إلى منابر لتسويق مشروعها الطائفي القائم على العنف، والترويج للثورة الخمينية والمشروع الإيراني الذي يعادي المساجد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق