اجتماع انتقالي العاصمة عدن يحذر من تبعات حرب الخدمات التي تمارسها حكومة معين

عدن ( نخبة حضرموت ) خاص

حذرت الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة عدن، من تبعات حرب الخدمات وسياسة التجويع الذي تمارسها حكومة معين عبدالملك ضد أبناء العاصمة عدن وشعب الجنوب عامة.

واشارت الهيئة خلال اجتماعها الدوري الشهري الذي عقد، الثلاثاء، برئاسة القائم بمهام رئيس الهيئة الأستاذ عصام عبده علي، إلى مايحصل اليوم في العاصمة عدن وباقي محافظات الجنوب من اوضاع اقتصادية وخدمية مزرية وتسارع في انهيار العملة وتعطيل الخدمات وعلى رأسها الكهرباء التي وصلت حد الكارثة وبشكل لم يسبق له مثيل منذُ عرفت العاصمة عدن النور مطلع عشرينيات القرن الماضي.

واكدت الهيئة ان محاولات اخضاع شعب الجنوب وتضييق الخناق عليه من خلال تعطيل الكهرباء وانعدام المياه وقطع المرتبات وزرع خلايا الإرهاب ونشر الفتن، هي ممارسات يائسة وفاشلة من قبل اعداء قضية الجنوب، وقد اثبتت فشلها في السابق في اخضاع هذا الشعب ومحاولة ثنيه عن هدف استعادة دولته الفدرالية المستقلة.

وحذرت الهيئة من غليان شعبي كبير في العاصمة عدن من جراء الأوضاع الاقتصادية والخدمية المتدهور وسياسة حكومة معين الفاشلة التي تخطت كل الخطوط الحمراء.

هذا وناقشت الهيئة في اجتماعها العديد من القضايا والملفات الهامة المتعلقة بنشاط وعمل القيادة المحلية بعموم مديريات بالعاصمة عدن

كما وقفت امام التقرير المقدم من الادارة الجماهيرية، حول العمل النقابي وأوضاع النقابات العمالية في العاصمة عدن وعلاقة التعاون والتنسيق مع الاتحادات النقابية، وأبرز الاشكاليات والعقبات التي توجه عملها وسُبل حلحلتها.

وكانت الهيئة قد استعرضت محضر اجتماعها السابق وصادقت عليه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق