المحامي علاء الاعكب يكتب كفوا أقلامكم المأجورة فـ وضع عدن لايحتمل

عدن (نخبة حضرموت) مقالات

إن واقع الحال في عدن لايتحمل النقد الذي يصب الزيت على النار والنصيحة واجبة وفرق بين نقد ذو أهداف سياسية تسعى للهدم لا للبناء وبين النصح القائم على الحرص والحب للخير .

إن مايحدث في عدن يتحتم علينا أن نقف جميعنا في صف واحد ونوحد الجهود مع السلطة المحلية في عدن ومحافظها الاستاذ احمد حامد لملس من اجل النهوض بالخدمات

والكل يعلم ما يحاك لافشال السلطه في عدن من خلال ما شاهدناه ونشاهده من تضييق ادى ببعض مدراء المديريات الى تقديم استقالاتهم ومنهم من اعتكف بمنزله وكل ذلك لافتعال المشاكل والعراقيل لبعض الجهات السياسية وايضا المطابخ الإعلامية التي تعمل ليل نهار بنشر الدعايات والاشاعات سعيا منها لإضعاف السلطه ومازالت هذه الجهات والشخصيات مستمرة بخطتها وضخ الكثير من المقالات والمنشورات في وسائل التواصل الاجتماعي وبعضها تدعي أنها تنتقد للصالح العام وهي تدس السم في العسل في وقت لاتتحمل عدن هذه الأمور التي لاتنطلي على طفل صغير أن الغرض منها إفشال جهود محافظ محافظة عدن الاستاذ احمد حامد لملس ، و لاحظنا انتقاداتهم حول التعيينات وما الى ذلك في وقت نحن بامس الجاحه فيه الى ايجاد حلول ووضع مقترحات عمليه للخروج من الازمات المفتعله بأهداف سياسية القت بظلالها على المواطنين وزادت معاناتهم .

إن المرحله ليست مرحلة نقد وانما مرحلة تكاتف للجهود من اجل هدف اسمى وهو المواطن ولنؤجل الانتقاد الى بعد الخروج من الازمات التي نحنا فيها سننتقد وننتقد وننتقد اما الان فالانتقاد جزء من البرنامج السياسي للازمة الذي يسعى لصب الزيت على النار .
ودمتم بخير .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق