مقال لـ: عارف قروان مسؤولي الشرعيه الجنوبيين مستعد ان يبيع كل شي حتى الشرف

(نخبة حضرموت) خاص


كل ابوهن شيبن كل ابوهن رجبين مادرينا وين الجعران من الفسيسه ، لست ادري هل هو مثل شعبي او مقوله ولكي اكون واضح اكثر هي عباره سمعتها منذ أكثر من ثلاثين سنه من رفيق سلاح ابيني ساكن عدن يعمل في مستودعات مؤسسة 14 أكتوبر للطباعة والنشر أثناء تأدية الخدمه العسكريه الالزاميه في الثمانينات اسمه محمد هادي الخضر رحمه الله حياً اوميتاً لأني لم اراه من فتره طويله. 


عندما تداخلت عليه الامور في موضوع ما،ولكي تفهموا مااريد ان اقوله رأيت انه يجب ان اوضح ماهو المقصود بالجعران والفسيسه                                                            الجعران والفسيسه حشرتان لها لون اسود الأول هو مايسمى بـ الحضرميه باجعاله او الجعل الحشره التي تحمل القذارة اجلكم الله ،اما الثانية هي ما نسميها بالحضرمي الجحمه. 


فالانسان العديم المعرفه الجيده بالحشرات لايميز بين الاثنتين هل هي جعران ام فسيسه.                       


ذلك الامر كله ينطبق على مسؤولي الشرعيه الجنوبيين في الوقت الحاضر كان أكثرهم إن لم نقل جميعهم في زمن الرئيس المخلوع الراحل مؤتمرين اكثر من علي عبدالله حين كان حاكماً وإصلاحيين اكثر من الإصلاح لا لشيء فهم لا سياسيون ولا اقتصاديون ولا علماء ولا فلاسفة ولا…..ولا كل شي ،المهم عندهم منين تجي القرطه ،ومستعد ان يبيع كل شي ، ضمير انسانية انتما هويه حتى الشرف وأن يحمل على ظهره حتى القذارة……..


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق