دراسة إماراتية حول تأثير وباء COVID-19 على الصحة النفسية

أبوظبي (نخبة حضرموت) متابعات


قام فريق بحثي علمي من جامعة الإمارات وجامعة الشارقة وعدد من المنظمات البحثية بإجراء دراسة حول تأثير وباء COVID-19 على الصحة النفسية ونوعية الحياة لدى سكان دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودولة الإمارات.

ونوهت الدراسة إلى أن تأثير فيروس كورونا على مستوى التوتر كان حاداً لدى30.9% من المشاركين، ومعتدلاً لدى9.0% من المشاركين، وخفيفاً لدى 22.3% من المشاركين. أما في دولة الإمارات، فقد كان تأثير فيروس كورونا على مستوى التوتر لدى %27.3 من المشاركين، ومعتدلاً لدى %8.4 منهم، وخفيفاً بالنسبة إلى %22.6 من العينة.

وأكد أغلب المشاركين في دراسة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والذين بلغت نسبتهم %54.8 بقدرتهم على مساعدة الآخرين رغم انتشار الوباء. في حين أفاد %40.9 بزيادة ضغط العمل أثناء فترة انتشاره، وشعر 61.1 من المشاركين بالخوف الوباء.

وكانت نتائج أغلب المشاركين من دولة الإمارات والذين بلغت نسبتهم %56.8 مشابهة، حيث لم يشعروا بالعجز عن مساعدة الآخرين خلال انتشار الوباء، ولكن %43.4 منهم شعروا بزيادة في ضغط العمل، و%63.4 أصيبوا بالخوف بسبب تفشي الوباء.

وذكرت الدكتورة عائشة سالم الظاهري-رئيس الفريق البحثي-وكيل كلية الأغذية والزراعة بجامعة الإمارات أن الدراسة شملت 9068 شخصًا بالغًا من كل من “الإمارات، والسعودية، والجزائر، ومملكة البحرين، ومصر، والعراق، والأردن، والكويت، ولبنان، وليبيا، والمغرب، وعمان، وفلسطين، وقطر، والسودان، وسوريا، وتونس، واليمن”.

حيث أكمل المشاركون استبياناً حول التأثيرات السلبية لوباء COVID-19 على الصحة العقلية، وتأثيره أيضاً على الدعم الاجتماعي والأسري وعلى نمط الحياة. حيث تم توزيع الاستمارة الكترونياً عبر وسائل التواصل الاجتماعي رافقتها دراسة موسعة أخرى خاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة شارك بها 4426 شخصاً بالغاً.

أوضحت الدارسة بأنه قد بلغ معدل التوتر النفسي الناتج عن انتشار فيروس كورونا المستجد29.3±14.8 ضمن عينة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و27.97±14.6 في دراسة الإمارات العربية المتحدة، مما يعكس تأثيراً خفيفاً للوباء على مستوى التوتر النفسي لدى المشاركين في الاستطلاع.

وأشار42.1% من المشاركين في الدراسة إلى ازدياد الدعم الذي يتلقونه من أفراد أسرهم، وأبلغ 67.4% من المشاركين عن ازدياد اهتمامهم بمشاعر أفراد أسرهم أثناء الوباء. وفي السياق نفسه، فقد أفادت النسبة الأعلى من المشاركين في دولة الإمارات بتلقيهم زيادةً في الدعم النفسي من قبل أفراد أسرهم وزيادة اهتمامهم بمشاعر أفراد العائلة بعد ظهور الوباء.

أعرب ما يزيد عن40% من المشاركين في الدراستين أنهم أصبحوا يولون اهتمامًا أكبر بصحتهم العقلية منذ بدء الوباء. بالإضافة إلى ذلك، فقد أفاد أكثر من38% من المشاركين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ودولة الإمارات أنهم يخصصون وقتاً أكثر للراحة.

ولكن لوحظ في الدراستين أن أكثر من ثلث العينة المشاركة تقضي وقتاً أقل في ممارسة النشاط البدني منذ تفشي الوباء.

تركز نتائج الدراسة على أهمية الحاجة لزيادة الوعي بالدور الكبير الذي يلعبه النشاط البدني في التحكم بأمراض الصحة العقلية الخفيفة والمتوسطة، منها على وجه الخصوص الاكتئاب والقلق.

علاوة على ذلك، فإنه من الضروري توفير الدعم النفسي المطلوب لتخفيف التوتر وتقديم الاستشارات النفسية للمحتاجين. في حين قد يكون تنظيم ساعات العمل خلال الوباء “ضرورياً” لتقليل العبء على الأفراد وذلك لما يتسبب به ضغط العمل من آثار سلبية على النوم والصحة العقلية.

ترأس الفريق من قسم الأغذية والتغذية والصحة بجامعة الإمارات الدكتورة عائشة سالم الظاهري، ومن جامعة الشارقة الدكتورة ليلى الشيخ إسماعيل.

وضم كلاً من الدكتورة ليليان ستوجانوفيسكا، والدكتورة حبيبة علي، والمحاضر أمجد جرار من جامعة الإمارات العربية المتحدة، والدكتورة أمينة المرزوقي، والأستاذ الدكتور رياض عبيد، والأستاذ الدكتور طارق العسيلي، والدكتور حيدر حسن، والدكتورة ميسم محمد، والمحاضرة منى هاشم، والمحاضرة عبير عجب، والباحثة شيماء صالح من جامعة الشارقة، والدكتور معاذ البطاينة من الجامعة الهاشمية بالأردن، والدكتورة كارلا حبيب من الجامعة الأمريكية ببيروت، والدكتورة سمر الفقي من منظمة الصحة العالمية، والدكتور أسامة عبد الحميد من وزارة الصحة في مصر. 


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق