مقال لـ: عمر بلعيد في ظل التنمية الزائفة لأول مرة مستشفى عزان العام يغلق ابوابه

شبوة (نخبة حضرموت) مقالات

يعتبر مستشفى عزان العام ثاني مستشفى في شبوة بعد مستشفى عتق العام حيث استطاع مستشفى عزان ان يقدم خدمات طبية جليلة لسكان خمس مديريات فهذه الخدمات الطبية التي يقدمها المستشفى لا ينكرها إلا نظام إخونجي جاحد .

حيث استفاد سكان مديرية رضوم وميفعة والروضة والحوطة وحبان من الخدمات التي يقدمها المستشفى منذ تأسيسه في بداية السبعينات ، إلا إن الخدمات الطبية التي يقدمها المستشفى بدأت تتلاشى في ظل حقبة التنمية الزائفة لجماعة الإخوان المتدثرون برداء الشرعية .

للأسف الشديد هؤلاء الجماعة الإخوانية لا تبقي ولاتذر ، فالإخوان خراب الاوطان جماعة الإخوان دمروا كل جميل بمحافظة شبوة النفطية حيث لهطوا نفطها وخيراتها وثرواتها تحت شعار التنمية “الزائفة” التي تروج لها الجماعة برجيف الطبول والمباخر والإعلام الدعائي المضلل .

ذات يوم خرج المحافظ الإخواني عديو على قومه من المحراب بثياب الواعظين قال نعم حزبي شبوة ولن نسمح بأن تكون “شبوة” نموذجاً لعدن للأسف صدقه بعض المغفلين واربابه المغسولة أدمغتهم بأفكار المرشد الإخواني ، لكن ماهي إلا أقل من سنة حتى أصبحت “شبوة” اسوأ محافظة في الجوانب الخدمية والأمنية .

حيث اغلق مستشفى عزان ابوابه امام المرضى بعد نفاذ مادة الديزل فالمستشفى يفتقد لأبسط المقومات التشغيلية وكهرباء واحتياجات ومشتروات ويعاني من اهمال السلطة الإخوانية ونقص حاد بالمحروقات كمادة الديزل بعد محاولات مستمرة لإدارة المستشفى لتغطية الاحتياجات واللوازم إلا إنها وصلت الى طريق مسدود .

للأسف لم تشفع التنمية الزائفة في إعادة تشغيل مستشفى عزان العام بالرغم كل الإيرادات التي تجنيها السلطة الإخوانية بشبوة النفطية إلا انها تذهب إلى جيوب اللصوص من الجماعة الإخوانية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق