مقال لـ: أحمد علي مقرم الانتقالي ينتصر

(نخبة حضرموت) خاص


قد يستغرب البعض من هذا العنوان الملفت للنظر،  لكنه في حقيقة الامر واقعا سيلمسه الجميع في قادم الأيام .


واليوم يظهر جليا للعيان عبر وسائل الإعلام المختلفة جانب مما اتفق عليه في الرياض بين المجلس الإنتقالي والحكومة الشرعية في شقه السياسي وبنسخة مطوّرة والمتمثل في اعلان رئيس الحكومة ومحافظ عدن ومدير امنها.


ماشدّ انتباه الجميع في البلاغ الصحفي التي اصدرته قيادة المجلس الإنتقالي عبر ناطقها الرسمي م / نزار هيثم بخصوص التخلي عن قرار الادارة الذاتية هو انتصار سياسي بذاته وليس هزيمة ساحقة كما يعتقد البعض،  إذ أنّ اعلانها اي الادارة الذاتية في نهاية ابريل الماضي ماهي إلا ورقة  ضغط مارسها الانتقالي في سبيل تنفيذ اتفاق الرياض إذ لايعني اعلان الادارة الذاتية بمجرد الاعلان فقط  بل تم تشكيل لجان راقبة على الجانب الخدمي في العاصمة عدن والمحافظات الاخرى ومارست خطوات متقدمة على الارض مما اضطرت الشرعية إلى الرضوخ والخنوع عبر مقاربات ومشاورات ادت إلى هذه الصيغة المعلنة ذا الجزئية السياسية. 


ان التخلي عن قرار الادارة الذاتية ليس عيبا سياسيا يرتكبه المجلس الإنتقالي بل هو دهاء سياسي ربما لا يعلم دهاليزه  الآخرين  في الوقت الراهن،  فمجرد تشكيل الحكومة الجديدة  الذي يعتبر المجلس الإنتقالي شريكا اساسيا تكون اهداف الادارة الذاتية أمر تلاقائي الحدوث وإن اختلفت المسميات قليلا لكنها تصبّ في المقام الاخير في توظيف موارد البلد وتحسين الخدمات الاساسية للمواطن وهذا لزاما عليها  فعله  وهذا هو المفهوم الحقيقي للادارة الذاتية التي تم التخلي عن المسمى فقط .


في واقع الامر حقق الإنتقالي   انتصارا حقيقيا مكتمل اركانه،  إذ أن اتفاق الرياض هو اتفاق مرحلي يهيئ الظروف والمناخات   المناسبة نحو تحقيق التسوية الشاملة في البلد عبر مفاوضات شاملة تناقش القضايا المصيرية للبلد وباقل التكاليف بعد أن تؤسس لارضية صلبة التي بدايتها هذا الاتفاق المرحلي الذي ازعج الكثيرون. 


مانتمناه من ابناء الجنوب هو الوثوق بقيادته الرشيدة التي تدرك تماما ماهو اصلح وانفع للجميع ، والابتعاد عن التشكيك الاعمى للامور لان التقديرات السياسية والتكتيكية تحتم على قيادة المجلس التعامل بدهاء ومرونة وحنكة  مع المعطيات الناشئة  وتعقيدات الوضع الاقليمي والدولي.

#نخبة_حضرموت

للمزيد من التفاصيل

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=3096198037157586&id=597310023713079


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق