مقال للكاتب الحضرمي سعيد بكران عن السعودية والبحث في الجنوب عن الشيوعية والشيوعيين

السفير السعودي لديه مهمة واحدة في عدن والجنوب هي البحث عن الشيوعية والشيوعيين يبذل جهد كبير ويصرف الأموال من أجل الحصول على علي عنتر وعبدالفتاح وباذيب

يجند صحفيين أقزام مرتزقة ليستفزوا الجنوبيين لعل هذا الإستفزاز يؤدي للعثور على الشيوعية والرفاق وستالين والاتحاد السوفيتي..

يفعلون كل مايمكن ان بحول الجنوبيين الي أعداء ومتمردين من تمكين الإخوان وفرضهم وفرض رموزهم..

بالتأكيد سعادة السفير لايمثل شخصه بل يمثل الذهنية السياسية السعودية تجاه عدن والجنوب..

كلما لاحظ أحدهم النجمة ذات اللون الأحمر في العلم الجنوبي قرر وأصر إصراراً على إحضار الشيوعيين والمد السوفيتي مهما كلف الأمر

من أين نأتي لكم بالشيوعية والاتحاد السوفيتي والرفاق؟

هو انتم مش عارفين ان المملكة كانت رأس الحربة في إسقاط السوفييت والشيوعية وكم ياجهاد وافغانستان واموال وتعب وشباب بالآلاف ذهبوا من أجل إسقاط السوفييت والشيوعية وسقط الاتحاد السوفييتي وسقطت الشيوعية

تبحث في عدن الآن عن عدو لماذا؟

لماذا البحث عن علي عنتر وعلي شايع وصالح مصلح وعبدالفتاح هؤلاء رجال ماتوا قتلوا عام ٨٦ من القرن الماضي

نحن في 2020 في قرن آخر زمن آخر وعهد آخر أصبحت قوات السعودية موجودة في عدن في وسط عدن

بالنسبة للنجمة الحمراء اللون الأحمر ليس مشكلة ياسعادة السفير اللون الأحمر صحيح انه يخلو منه العلم السعودي لكنه موجود في اعلام كل الدول او كثير منها للدقة والأمانة

مثلاَ في العلم الأمريكي والصيني والروسي والمصري والإماراتي والكويتي وعلم عمان..

لقد أصبح الناس في الجنوب سلفيون وهابيون متطرفون سعوديون لكن تهمة الشيوعية او حتى الشيعية والعمل على تحويلهم لأعداء هو نهج سعودي عجيب غريب ولا يبدو أنه يقبل الإصلاح..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق